انطلاق مسابقة دار دلمون الجديدة للنشر والتوزيع

جائزة “الكلمة” السنوية لفئة الشباب
انبثقت فكرة “جائزة الكلمة” الشعرية لفئة الشباب من رؤية دار دلمون الجديدة للنشر والتوزيع بضرورة تفعيل الثقافة العربية ونشرها وبناء الجسور مع الثقافات الأخرى, من خلال نشر الكتب المعمّقة لحوار الحضارات عبر تبنّي الدراسات الجادّة في جميع الميادين.
وبأن الفكر والثقافة يشكلان ركيزة مهمة من ركائز أي مجتمع من المجتمعات, بعيداً عن أي استقطاب سياسي أو اجتماعي.
ومن كونها مؤسسة ثقافية غير ربحية مستقلة, تؤمن بأن إرادة الحياة في سوريا تنتصر اليوم لصالح الثقافة والفكر والإنسان الذي يعدّ اللبنة الأساس في إعادة البناء والإعمار, وتتخذ من الاهتمام بالشباب المبدع ورعايته هدفاً نبيلاً تسعى إليه.
الجائزة:
اسم الجائزة: جائزة الكلمة.
مقر الجائزة: دمشق – سوريا.
مؤسس الجائزة: دار دلمون الجديدة للنشر والتوزيع.
مجال الجائزة: مسابقة سنوية في مجال الشعر لفئة الشباب.
أهداف الجائزة:
• إطلاق جائزة أدبية من سوريا تهتم وتشجّع الإبداع الشعري العربي
• تسليط الضوء محلياً وعربياً على المنجز الإبداعي الشعري لدى الشباب. بما يدعم مواهبهم ويضعهم على المسار الثقافي الصحيح.
• تكريم الشعراء الشباب، والإحتفاء بهم تحفيزاً لاستمرار عطائهم
• إغناء المشهد الشعري بأصوات جديدة تحفظ للشعر مكانته وحضوره في الثقافة العربية
• مدّ جسور الثقة بين الأدباء والمبدعين ودار دلمون الجديدة كمؤسسة ثقافية غير ربحية تعنى بنشر الثقافة ومواكبة الحراك الثقافي في سوريا والوطن العربي
مكافأة الجائزة:
• ينال الشاعر الفائز بالجائزة الأولى درعاً وشهادة تقديرية ومبلغ مالي خمسين ألف ليرة سورية ويطبع ديوانه وينشر ويوزع على نفقة الدار.
• ينال الشاعر الفائز بالجائزة الثانية درعاً وشهادة تقديرية ومبلغ مالي ثلاثين ألف ليرة سورية ويطبع ديوانه وينشر ويوزع على نفقة الدار.
• ينال الشاعر الفائز بالجائزة الثالثة درعاً وشهادة تقديرية ومبلغ مالي عشرين ألف ليرة سورية ويطبع ديوانه وينشر ويوزع على نفقة الدار.
• تقوم دار دلمون بالترويج للشعراء الفائزين عبر المشاركة بالمعارض وإقامة الأمسيات الشعرية بعد طباعة مخطوطاتهم.
لجنة تحكيم الجائزة:
• يكون لكل دورة لجنة تحكيم خاصة بها.
• تتم مناقشات ومداولات أعضاء لجنة التحكيم حول الأعمال المشاركة في الجائزة عبر مراسلات سرية بينهم عن طريق الإيميل.
• تختار لجنة التحكيم باعتماد غالبية أعضائها الفائزين الثلاثة، ويتم الإعلان عنهم، عبر موقع دار دلمون، بتاريخ 1 أيلول من كل عام.
• يتم تكريم الفائز بحضور أعضاء لجنة التحكيم في حفل الجائزة بتاريخ 11 أيلول من كل عام.
نظام عمل الجائزة:
• يُفتح باب الترشح للجائزة بتاريخ الخامس عشر من تموز وحتى العاشر من آب من كل عام، ويتم الإعلان عنه في مختلف وسائل الإعلام في سوريا وعلى موقع دار دلمون للنشر والتوزيع، وشبكة الإنترنت، وشبكات التواصل الإجتماعي.
• أن لا يتجاوز عمر الشاعر 40 سنة.
• أن لا تكون المخطوطة مطبوعة أو مشاركة في مسابقات سابقة.
• أن يقوم بتقديم ديوان يتضمن بحدود 2000- 2500 كلمة (أي بحدود 10 إلى 12 قصيدة)
• أن يكون المزاج العام للمجموعة الشعرية متجانس بحيث لاتبدو وكأنها مختارات شعرية….
• الشعر ليس انعكاساً للواقع حتى أنه يتقدم عليه لكن هذا لايعني أن المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد لا يمكن أن تكون غير موجودة بأي طريقة يختارها الشاعر.
• للشاعر كل الحرية باختيار الموضوع شريطة ألا يكون مؤذياً لأي طائفة أو عرق أو إثنية.
• قصيدة النثر ليست قصيدة بلا ضوابط ، هي أن تتخلى عن الوزن لصالح الصورة لذا يرجى مراعاة أن يكون ثمة موضوع للقصيدة.
• يتم الإعلان على موقع دار دلمون للنشر والتوزيع عن أسماء السادة أعضاء لجنة التحكيم لكل دورة بمجرد إغلاق باب الترشيح للجائزة.
• يحق لأي شاعر الترشح مباشرة للجائزة بمخطوطة شعرية واحدة غير منشورة وغير مشاركة في مسابقات أخرى
• تُرسل الأعمال المقدَّمَة للجائزة بنظام (بي دي أف) (PDF) إبتداءً من تاريخ إطلاق المسابقة عبر الرابط التالي
• تعتبر المجموعة مشاركة في الجائزة عند استلام الشاعر رداً عن طريق البريد الإلكتروني من إدارة الجائزة يُفيد ويؤكد على استلام المخطوطة الشعرية المشاركة.
• تحتفظ دار دلمون بحق رفض أي مخطوطة شعرية لا تتطابق مع الشروط المذكورة أعلاه.
حفل تكريم الجائزة:
يُقام سنوياً حفل الجائزة في دمشق بحضور شخصية اعتبارية، وبوجود كوكبة من المبدعين والمثقفين السوريين والعرب. إضافة إلى ممثلي وسائل الإعلام المحلية المرئية والمقروءة والمسموعة.