لي نعمة في الأرض.. مجموعة شعرية تنبض بالحب

دمشق-سانا

ضمت المجموعة الشعرية “لي نعمة في الأرض” للشاعر أحمد محمد السح عدداً من النصوص من شعر التفعيلة تناولت مواضيعها هموما مجتمعية وإنسانية أما من حيث الشكل فكانت تحتفي بالغنائية في الشعر.

قدم للمجموعة الشاعر الفلسطيني خالد أبو خالد ليكتب بعدها الشاعر السح مقدمة أوضح فيها وجهة نظره الشعرية حملت عنوان “لماذا أصدر كتاباً ثانياً في الشعر” بعد مجموعته الأولى “كل لغة لي وكل حرف لك”.

وفي قصيدة “تصريح متأخر” يرصد الشاعر بلغة رشيقة وصور نابضة حالة من الوجد الإنساني حيث يقول:

“هي الأشياء رثت في الغياب الآن خذها .. فوحل الوقت يسرقها.. ونفس عن

لهاث الدم في عينيك.. واكتب إنك الباقي كمئذنة دمشقية”.

ولم تكن اللغة في القصائد المقدمة في المجموعة هاجس الشاعر أو لعبته فحسب بل كان يركز بشكل أو بآخر على الإيحاءات والدلالات غير المطروقة بمعنى الكلمة المبدعة الجديدة المؤثرة التي تصيب الهدف فمثلاً يقول:

“أحبك رغم ليالي الضياع تلوح أمامي.. وكفي تمزق ستر المحرم.. صفي وحده

صف النعاس.. يسجل اسمي غياباً وأنت استعارة علم الحضور‏”.

يشار إلى أن المجموعة صادرة عن دار دلمون الجديدة للنشر والترجمة.